آراء حرة

في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"

أربعاء, 04/17/2019 - 18:28

لفزع في طرابلس اندَلَع ، خِِلافاًً لأيِّ شَرْع ، الرصاص فوق رؤوس الأبرياء لَعْلَع ، لا فرق في اتقاء مخاطره بين شجاع ولعْلاع، ومن تحدى هول المصيبة ضاع ، الغريب لا أحد من الجيشين المنصارعين يقر بمسؤولية إلقاء ذاك الكم من قذائف "غراد" لحصد أرواح أكثر من 170 فيهم النساء والأطفال وجرح ما يقارب 800 من المواطنين العزل الأبرياء لتنفيذ أمر بمثل الخزي مُطاع .

العهد بيننا وبينه (2) ... تمييز إيجابي مناطقي

ثلاثاء, 04/16/2019 - 18:57

المتتبع لتطورات الأوضاع الاﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍلاﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ تمر ﺑﻬﺎ بلادنا منذ حوالي ستة عقود، وكذلك التحديات الأمنية الداخلية الماثلة أمامنا، والإقليمية المحدقة بنا يدرك جليا أننا اليوم بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى وجود رؤية سياسية واقتصادية شاملة، وواضحة تأخذ في الحسبان طبيعة الأوضاع القائمة، وتعتمد على الموارد المتاحة، وتضمن تكثيف الحظوظ، ونشر المساواة الاجتماعية عن طريق تمييز إيجابي مناطقي بلا لون يصب في مصلحة الجميع، وبالخصوص في مصلحة المغبونين اقتصاديا وإجتماعيا لأسباب تاريخية أيا كانت تلك الأسباب على أن يتم تطبيق هذا التمييز في المجالات الثلاثة التالية :

(1)

غزوانى أو عزيز (2)/ عبد الفتاح ولد إعبيدن

ثلاثاء, 04/16/2019 - 18:54

أكد ولد غزوانى مرارا علاقته الوطيدة بولد عبد العزيز ،و ثناءه على عشرية حكم ولد عبد العزيز. و خصوصا إبان زياراته للمقاطعات ٣٦.و من المعروف أن الكثير من الكتاب و السياسيين و المواطنين من مختلف المستويات ،يتحدثون عن اعتراضات واسعة، على حكم ولد عبد العزيز ،فهل مباركة ولد غزوانى لعشرية عزيز المثيرة، على رأي البعض ،ستجعل من عهد ولد غزوانى ،إن وصل للسلطة،مجرد نسخة ثانية، من حكم ولد عبد العزيز ؟ !.

ليصبح أمل و مشروع التغيير أو حتى التحسين مع ولد غزوانى غير راجح،لأنه أوضح تتبعه لنهج صاحبه و تمسكه بعروة أسلوبه !.

الباب غُلِقَ على العرب

سبت, 04/13/2019 - 10:21

انتهى العرب ، ماضيهم غاب ، وحاضرهم هرب ، ومستقبلهم سراب ، ما جرى في السودان لم يكن بانقلاب، وما سيحدث في الجزائر سيتعدى الخراب ، وما يزحف على موريتانيا انطلاقا من ميناء نواديبو سيدعو للاستغراب ، و"الإمارات" هي السبب ، حفظ الله المغرب مما العرب أصاب ، أما أم الدنيا مصر أدخلها "السيسي" أضيق حساب ، يُعَجِّلُ (بعودته من أمريكا) النكبة بكل المتناقضات على الفلسطينيين تنكب ، ليتسنى للحمير على ظهور الآدميين تركب.

عبد الباري يكتب عن لقاء مطول أمضاه مع الرئيس عزيز

خميس, 04/11/2019 - 13:32

أكتُب لكُم من بِلاد شنقيط ومُفارقاتها.. رئيس يُصِر على الرّحيل ويَرفُض تعديل الدّستور.. ورِجال يُفضّلون “السّمينات” والأكثر طَلاقًا.. ما هو “المنظر” الذي دفَع الرئيس الموريتانيّ ليس لإغلاق السّفارة الإسرائيليّة فقط بَل تجريفها أيضًا؟ وما هي النّصيحة التي يُوجّهها للجزائريين والسودانيين؟ ولماذا يُؤيّد المُشير حفتر في ليبيا؟ وكيف فسّر عدم زِيارته لدِمشق؟ ولماذا لا يُشاهد “الجزيرة”؟

المنافسة بعيدا عن العشر العجاف / الحسن مولاي علي

خميس, 04/11/2019 - 11:08

تعذر القفز على "معصومات" الدستور، والتقدم لمأمورية ثالثة، على الرئيس ولد عبد العزيز، فدفع بزميله ورفيق دربه محمد ولد الغزواني، مرشحا لخوض المنافسة غير المتكافئة على المنصب الأسمى في الدولة، تحت يافطة عريضة عنوانها الأبرز هو "استمرار النظام"؛ ووسط حالة غير مسبوقة من فوبيا "الصنادرة"، أعدت فصائل من القوى السياسية عدتها ليوم النزال الموعود، لكنها لم تتمكن من الاتفاق على مرشح موحد، فولج إلى حلبة المنافسة أربعة رجال، يتمتع كل منهم بدعم جناح من طوائف وشرائح المعارضات الوطنية؛ وما زال لافي الأفق أسماء أخرى تنتظر، وقد وزعت الدعوات لحضور مهرجاناتها لإعلان الترشح؛

المُواجَهَة للواجِهَة مُتَّجِهَة

أربعاء, 04/10/2019 - 15:16

في قاعة أحمد باي الكائنة بمدينة الجسور المعلّقة "قسنطينة" عاصمة الشرق الجزائري جلستُ مستحضراً عمق ذكريات ماضي تاركٍ بصمات على صفحات من كتاب حياتي ألَّفتُهُ احتراما لجزائر الأبطال التاركين في مثل كبريات المدن ما به استطاعت أن تظل واقفة على أسسها المتينة لا تقدر رياح الظروف العاتية زحزحتها عمَّا سخَّر وجودها القدر لتكون المقام الأكثر حضوراً حينما يتم الحديث الجدِّي عن الشرف والكرامة والمبادئ المحافظة على إنسانية الإنسان المتحدية أي هجوم على أصالة مساحة امتزج في رّيِّها دم الشهداء بعرق سلف السلف الواصل رسمهما لخلف الخلف في تناسق مبارك سمته الاستمرارية، على نفس التربية ، وعنوانه البقاء على العه

مرشحون فى الميزان

أربعاء, 04/10/2019 - 13:58

أعلن عدة مرشحين تقدمهم لنيل ثقة الشعب الموريتاني و تقلد أمانة الرئاسة .و حتى الآن ظهر فى الحلبة بصورة متكررة، ولد غزوانى و ولد بوبكر وبيرام و ولد مولود و كان حاميدو بابا، يروج هو الآخر ترشحه،محسوبا على أحزاب ،يقودها رجال من فئته الاجتماعية.

عقدة الانتماء للعروبة / الولي سيدي هيبه

أربعاء, 04/10/2019 - 13:54

لا شك أن خرير مداد قلم عبد الباري عطوان الدافق يدغدغ مشاعر أشراف الأمة ممن بقيت فيهم نخوة، ويهز ويُرعب صوته الجهوري الذي تطبعه حدة الغيرة وتشنج الحسرة باعة القضية الفلسطينية وكاسري خواطر الشعوب العربية والإسلامية بالغدر والخيانة والشقاق والنفاق. ولا شك أنه بهذا يستحق استقبالا لائقا وتقديرا على قدر قامته.

الأساس حَمَاس وليس عبَّاس

ثلاثاء, 04/09/2019 - 13:10

الجميع مع القضية الفلسطينية، لكن ساعة الحسم لا نجد غير كلمات التنديد أو الشجب أو الاستنكار لسنوات ماضية ، مقاهي الساحات العمومية كشوارع جل المدن العربية ، ملَّ زبناؤها القصص المروية ، على لسان جيل من الخطباء الأحفاد كالآباء كالأجداد يتنافسون فيها إقداماً شفوياً لا يُنْهِي مشكلة أو يحرر أرضية ، مجرد صياح يُقابَل بالتنكيل والضرب والاعتقال والحكم بالسجن الواصل جوراً مدى الحياة داخل ما تبقى من تلك الأراضي الفلسطينية ، بعدها التضامن المعلن في بعض دول عربية لا تملك بعده إلا الصمت فلانسحاب لمشاغلها الحيوية اليومية ، تَحَسُّباً لما قد يصيبها من ضرر إن رفعت حدة الاحتجاج يُعَرِّضُ وارداتها من مواد حي

الصفحات