آراء حرة

ولد الغزواني .. والملفات المؤجلة !!

سبت, 03/23/2019 - 13:19

بمجرّد أن حَسَمت الأغلبيةُ الرئاسية اختياراتِها وسمّت مرشحَ حزبِ الاتحاد من أجل الجمهورية للاستحقاقات الرئاسية القادمة مرشحا لها، فقد بدأ العدُّ التنازلي للتغيير القادم تحت إمرة المرشح محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الغزواني، ورغم امتلاك المرشح المذكور للمواصفات المطلوبة لخوض غمار الاستحقاقات القادمة، ورغم حظوظه العالية في الفوز بها، إلا أن التحديات التي تنتظره في القصر الرمادي تعتبر تحديات في غاية الصعوبة؛ فماهي الإمكانات التي يدلي بها المرشحُ المذكور لإدارة المشهد الوطني ؟ وماهي الملفات الخطيرة التي تنتظره ؟

حيل الفقهاء..وموسم الرواج!! / الحسن مولاي علي

سبت, 03/23/2019 - 12:49

كما يتسلل المنافقون بين المؤمنين، تسللت حيل الفقهاء وفتاوى الطلب، إلى مراكز القرار والقدوة في الأمة، في وقت مبكر من تاريخها، يوم اصطلت نار الفتنة الكبرى، واكتوت بتبعاتها المدمرة؛ ثم أعلنت عن نفسها، وقد مست الحاجة إليها تبعا لتعقد الحياة ومفرداتها الطارئة ومساراتها المحدثة، حين أصبحت الفتوى بضاعة تشترى وتباع، وبات الفقه وسيلة للعيش وانتفاع؛ ثم غابت شمس الحضارة الزاهرة، وخيم ليل الانحطاط البهيم، فعمت البلوى بالحيل الفقهية، قبل أن تشكل نوازلها مرجعية للتائهين من المتأخرين.

متى تخجلون من أنفسكم ؟/ سيدي علي بلعمش

خميس, 03/21/2019 - 15:30

ولد الغزواني امتداد لولد عبد العزيز ؛ هذا ما يقوله ولد عبد العزيز و هو ما يقوله ولد الغزواني نفسه و هو ما تقوله "هوليغانص" حملته المسعورة، لكن من يحاولون تبرير مواقفهم (ممن تعبوا من النضال و يئسوا من التغيير) ، يريدون إقناعنا بأن ولد الغزواني يكتم أسراره حتى يتحكم . و نحن نقول لهم فقط إن ولد عبد العزيز (بالمقابل) له أسرار أكثر، لا يكتمها لأنه سيظل هو المتحكم في ولد الغزواني.

مُبادرات الدّعم.. أوطُرق تسويق النّاخبين...

خميس, 03/21/2019 - 15:20

في الديمقراطيات التي تحترم نفسها يُقدم المرشحون برنامجاً مُتكاملاً يتضمن تصوراً لإدارة البلد الذي سيتولون رئاسته في حال فوزهم، وفي العديد من الدول الغربية يحرص معظم المرشحين للانتخابات الرئاسية على اختيار فريق مُتكامل يجمع بين المختصين في اللغة وفي علم النفس، وكذا في العلوم السياسية. قرأت قبل فترة أن أحد المرشحين للرئاسيات في أمريكا تدرّب كثيراً على الطريقة التي يحرك بها يديه أثناء الكلام أمام الجمهور، بمعنى أن المُترشح يحتاج إلى تعلّم الكثير من المهارات التي تجمع بين عدة تخصصات كي يتمكن من إقناع الناخبين.

أخطاء سياسية ترتكب الآن وجب التنبيه إليها

أربعاء, 03/20/2019 - 15:19

هناك جملة من الأخطاء يتم ارتكابها الآن من طرف بعض الشباب المحسوب على المعارضة، وقد أصبح من الواجب التنبيه إلى تلك الأخطاء، وسيكون ذلك التنبيه من خلال طرح سؤال وتقديم الإجابة عليه.

السؤال الأول : من هم مرشحو المعارضة ؟

في ظل تعدد المرشحين فإنه يمكن القول بأن مرشحين المعارضة هم :

1ـ قائد من قادة المعارضة رشحه حزب معارض وهذه تنطبق بشكل واضح وجلي على محمد ولد مولود، كما أنها يمكن أن تنطبق بدرجة أو بأخرى على كل من بيرام ولد أعبيد وصمبا تام إن ترشح.

إلى كل مرشحي المعارضة / سيدي علي بلعمش

أربعاء, 03/20/2019 - 10:53

مع أنني أستبعد جدا أن يذهب ولد الغزواني إلى الشوط الثاني (إذا حصلت انتخابات نزيهة بنسبة 50%) و أستبعد أكثر إذا ذهب إليه أن يفوز في الشوط الثاني في وجه التكتلات التي ستواجهه و غضب الشعب الذي يكاد في كل يوم أن يخرج عن السيطرة، إلا أنني واثق في نفس الوقت من أن ثنائي الإجرام و المكر (ولد عبد العزيز و ولد الغزواني) لن يقبلا الذهاب إلى الشوط الثاني و لن يقبلا بأقل من الفوز بحدود 60% في الشوط الأول.

هذا مكان وقفة طويلة ، لا ينبغي أن يتجاوزها أي مترشح جاد ، يتألم لحال موريتانيا اليوم و لا ينبغي لأي داعم له أن يتجاوزها له:

هل أضحت اللعبة الرئاسية أكثر صعوبة وغموضا؟

أربعاء, 03/20/2019 - 10:48

يتوقع على وجه راجح أن يعلن ولد محمد لقظف عن ترشحه للرئاسيات ،و ولد غزوانى لم تعد له صلة رسمية نهائيا بالمؤسسة العسكرية و لا الوظائف الرسمية .أما ولد عبد العزيز فمازال جالسا فى دفة الحكم ،يخطط لانفاذ و تمرير مخطط غامض ،على رأي البعض .

البعض ينفى عزمه الخروج الطوعي السلمي من الرئاسة ،و البعض الآخر يشكك فى صلته بولد غزوانى و مدى دعمه الصادق له ،خصوصا بعد كلمته (...) المتفلتة منه"امرشح راس"!.

حول تصاريح التزكية و تصاريح الترشُّح

أربعاء, 03/20/2019 - 10:44

ينص المرسوم رقم 2012.278 الصادر بتاريخ 17 دجمبر 2012 والذي يحدد إجراءات سير الحملة الانتخابية وعمليات التصويت في الانتخابات الرئاسية في مادته 2 أنه " يتم إيداع تصاريح الترشح لانتخاب رئيس الجمهورية لدى المجلس الدستوري اعتبارا من نشر المرسوم القاضي باستدعاء هيأة الناخبين، ويجب أن يتوصل بها في أجل آخره منتصف ليل اليوم الخامس والأربعين (45) السابق للشوط الأول من الاقتراع".

"مرشح الإجماع" !!! / سيدي علي بلعمش

اثنين, 03/18/2019 - 13:29

صحيح أن الوصول إلى الحكم في هذا البلد كان يمر دائما إما باستمراره أو بمغازلة من يحكم .

و صحيح أن ولد الغزواني مغازل متهور و مخبب لعوب كما تقول ضحاياه .. و صحيح أكثر أن مغازلة متبلد مثل ولد عبد العزيز تحتاج درجة من التعري اللفظي لا تلامس شغاف القلب إلا بقدر خدش الحياء، حد التحرش.

صوت المؤذن يوحدكم

اثنين, 03/18/2019 - 13:24

قد يعيد  التاريخ  نفسه، فتكرر العاطفة السياسية ثورانها، وتقدم  تضحيات آلاف من الشباب والمناضلين طعما للعبة قرار متهور،  باسم مكتب سياسي لحزب: شاخ فكره، أو انكشفت مظلاته الخارجية، أو  اختطف من قبل أفراد قميصهم " تشي جيفارا"،  أوالشهيد حسن البنا،  أو الشهيد صدام حسين،  أو إغلاق حزب ، أو تهريب

لمليار من علب التدخين،  القاتل  للعقول ورئات التنفس.

الصفحات