آراء حرة

هل أضحت اللعبة الرئاسية أكثر صعوبة وغموضا؟

أربعاء, 03/20/2019 - 10:48

يتوقع على وجه راجح أن يعلن ولد محمد لقظف عن ترشحه للرئاسيات ،و ولد غزوانى لم تعد له صلة رسمية نهائيا بالمؤسسة العسكرية و لا الوظائف الرسمية .أما ولد عبد العزيز فمازال جالسا فى دفة الحكم ،يخطط لانفاذ و تمرير مخطط غامض ،على رأي البعض .

البعض ينفى عزمه الخروج الطوعي السلمي من الرئاسة ،و البعض الآخر يشكك فى صلته بولد غزوانى و مدى دعمه الصادق له ،خصوصا بعد كلمته (...) المتفلتة منه"امرشح راس"!.

حول تصاريح التزكية و تصاريح الترشُّح

أربعاء, 03/20/2019 - 10:44

ينص المرسوم رقم 2012.278 الصادر بتاريخ 17 دجمبر 2012 والذي يحدد إجراءات سير الحملة الانتخابية وعمليات التصويت في الانتخابات الرئاسية في مادته 2 أنه " يتم إيداع تصاريح الترشح لانتخاب رئيس الجمهورية لدى المجلس الدستوري اعتبارا من نشر المرسوم القاضي باستدعاء هيأة الناخبين، ويجب أن يتوصل بها في أجل آخره منتصف ليل اليوم الخامس والأربعين (45) السابق للشوط الأول من الاقتراع".

"مرشح الإجماع" !!! / سيدي علي بلعمش

اثنين, 03/18/2019 - 13:29

صحيح أن الوصول إلى الحكم في هذا البلد كان يمر دائما إما باستمراره أو بمغازلة من يحكم .

و صحيح أن ولد الغزواني مغازل متهور و مخبب لعوب كما تقول ضحاياه .. و صحيح أكثر أن مغازلة متبلد مثل ولد عبد العزيز تحتاج درجة من التعري اللفظي لا تلامس شغاف القلب إلا بقدر خدش الحياء، حد التحرش.

صوت المؤذن يوحدكم

اثنين, 03/18/2019 - 13:24

قد يعيد  التاريخ  نفسه، فتكرر العاطفة السياسية ثورانها، وتقدم  تضحيات آلاف من الشباب والمناضلين طعما للعبة قرار متهور،  باسم مكتب سياسي لحزب: شاخ فكره، أو انكشفت مظلاته الخارجية، أو  اختطف من قبل أفراد قميصهم " تشي جيفارا"،  أوالشهيد حسن البنا،  أو الشهيد صدام حسين،  أو إغلاق حزب ، أو تهريب

لمليار من علب التدخين،  القاتل  للعقول ورئات التنفس.

محمد غلام الحاج الشيخ يكتب عن الرئاسيات

أحد, 03/17/2019 - 10:01

تأتي أجواء الرئاسيات الحالية مشحونة بالتوقعات  وبالتناول القلق للحدث الراهن والتغيير المتوقع، والأمر مفهوم؛ نظرا لأهمية اللحظة الحالية فهي تشهد انعطافة في مسار نظام الانقلاب الذي أغلق القوس الديمقراطي المنبثق عن الحوار الوطني 2005 الذي أسس لمنظومة حكامة مميزة ومحفظة قوانين أشاعت الحريات وكسرت مقص الرقيب.

هذه الانعطافة شغلت كل مهتم بالتحول المؤسسي وجعلت الأنظار متجهة الى الأطراف الفاعلة في الشأن الوطني الصانعة لمشهده.

سيدي علي بلعمش يكتب : اعذروني

جمعة, 03/15/2019 - 17:39

تصويب :

ـ قد يكون هذا المقال طويلا لأنه نزف ذاكرة وطن يحترق

ـ قد يكون محرجا لأنه يتقصى عار نخبة تعق وطنا أهداها كل شيء و ضنت عليه بأقل شيء

الصيت الكاذب...!

جمعة, 03/15/2019 - 11:10

الصيت الكاذب.. بضاعة راجت كثيرا في هذه الربوع..فمن عادات الشعوب ضعيفة التعليم الميل الى المبالغة واعتماد الانطباع الأولي الذي يتركه المظهر والهندام.. واقتفاء السكنات والحركات في عمليات المحاكاة والتماهي شبه الوبائية.

بالصيت الكاذب خلال الحكامة الجاهلة لضباط الدرجة الثانية اي ضباط باكالوريا -4 تسلق كثيرون الى مناصب قيادية في هذا المجتمع.. وراحوا يدافعون عن مكتسباتهم بكل ما لديهم من قوة وخبث وشراسة.

في الحياة السياسية الموريتانية هناك ظاهرة التكنوقراط.. وهم حاضنة الصيت الكاذب!

تسجيل يعيد جدلا.. حول سيطرت الاقلية الشمالية على السلطة بموريتانيا

خميس, 03/14/2019 - 13:44

شكل التسجيل المسيئ إلى الشرق الموريتاني ورموزه القشة التي قصمت ظهر البعير وأشعلت منصات مواقع التواصل الاجتماعي ، لتدخل الاساءة المتعمدة جميع البيوت في الشرق الموريتاني دون استئذان ، وتطعن حتى في انتمائهم.. بصريح العبارة.. انتم لستم من موريتانيا! انتم من شعب مالي!.

هكذا استقبل سكان الشرق رسالة الشمال في بيوتهم  ، ولسان حالهم يقول ، بشرك الله بخير!! والله ما فرحنا اذ كنا وما حزنا اذ بنا ، وما بيدك من اموال الشعب هو لك على بشارتك .

أبعاد أخرى في "جهوية" كمال!

أربعاء, 03/13/2019 - 17:30

أثار تسجيل صوتي منسوب للأستاذ كمال ولد محمدو نقاشا كبيرا وردود أفعال واسعة في الواتساب وفي فضائنا هذا، بسبب ما حمله من ذم قادح وأسلوب شاتم ضد جهات معينة، وما حمله من عصبوية جهوية، ولكن أغلب هذه الردود لم يحاول نبش ما وراء التسجيل، إذ ليس سوى انعكاس لأحد أمراض مجتمعنا المزمنة وهو الجهوية.

كذب كمال لكن لا تردوا اعتذار كمين / سيدي علي بلعمش

أربعاء, 03/13/2019 - 13:39

قال كمال ولد محمدو (حسب ما ذكر خاله كمين ولد الشيكر) إن التسجيل قديم و يبدو أنه قديم فعلا و لو بعض الشيء و هو أمر لا يضيف أي شيء . و قال إنه جاء في إطار ممازحة مع صديق من أهل الشرق و في هذه كذب قطعا و الأدلة واضحة من خلال كلامه :

ـ أولا ، في نبرة الكلام جدية واضحة ، لا يمكن أن توحي بأي نوع من المزاح

ـ ثانيا ، المزاح مع أهل المناطق الشرقية (يحدث كل يوم في المجالس المختلطة ) و يحوم عادة حول الأمزجة و الطبائع لا من خلال عرض اقتصادي و بجدية عالية...

ـ ثالثا ، لو كان يخاطب شخصا من أهل الشرق لما كان يستخدم (لعدة مرات) ضمير الغائب (هم) و كان يقول له أنتم ...

الصفحات