تراث

الموسيقى الشعبية (اجانبه الكحلة)

أحد, 04/14/2019 - 16:31

تشكل الموسيقى الشعبية الموريتانية ثلاثة طرق يطلق عليها (جوانب الهول) ، وهما :

ـ اطريق الكحلة ، وتسمى (أجانبه الكحلة)

ـ اطريق البيظة ، وتسمى (أجانبه البيظة)

أطريق لكنيدية ، وتسمى (أجانبة العاكر)

1 ـ أجانبه الكحلة:

كره : يسمى "أنتماس"

فاقوه : يسمى تانجوكة

سنيمته أو ابياظه :يسمى مغاجوكة

ابتيته : اعظال

وسنعود إلى الموضوع بمزيد من التفصيل ، للمهتمين بالتراث الراغبين في معرفة الموسيقى الشعبة الموريتانية.

سدوم ولد انجرتو في مدح الامير هنون ولد بوسيف (تفرغ زينه)

أحد, 04/07/2019 - 15:49

هو هنون ولد بوسيف امير اهل هنون لعبيدي احدى امارات اهل اعمر بن الفحفاح من امارة اولاد امبارك.

يقول الشاعر سدوم رحمه الله في رائعته المعروفة بـ" تفرغ زينة " في مدح الامير هنون رحمه الله:

أفُگراشْ انْجُوعْ انْقَيْوَان  //=//  شِيْخْ انزَايلْهَ واحْلِلْهَ

بِيهْ اتشُومْ ولَرْظْ السَّيْحانْ  //=//   اِيرَحّلْهَ واِينَزّلْهَ

أغْلَظْهَ واَكْبَرْهَ دِيوَانْ  //= // وأرَيّسْهَ وأسَطْفَلْهَ

وَاطْرَبْهَ تَوّ اللِّعْبْ ءُكانْ  //=//  الْمَصِيبَ يِتحَمّلْهَ

بِالْخَيلْ الحرّاتْ ءُ لَظْعانْ //=//وَاصْحابْ الْمُلْكْ امْگدّلْهَ

دول المغرب العربي تقدم ملفا مشتركا بخصوص الكسكس

جمعة, 04/05/2019 - 11:12

قدمت موريتانيا و المغرب والجزائر وتونس ملفًا مشتركًا بعنوان "المعرفة والدراية والممارسات المتعلقة بإنتاج واستهلاك الكسكس" للتسجيل في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية.

زهور العلوي سفيرة المغرب لدى اليونسكو وغازي الغريري سفير تونس لدى اليونسكو وعبد القادر مسدوع سفير الجزائر في باريس واليونسكو ومحمد البشير ولد الحاج القائم بالأعمال في مندوبية موريتانيا لدى اليونسكو قدّموا  في مقر اليونسكو بباريس الملف المتعلق بهذا النقش قبل تسليمه إلى أمانة اتفاقية 2003.

منطقة (الحوظ) في موريتانيا

خميس, 04/04/2019 - 14:10

بين التخوم الفاصلة بين مجرى نهر السينغال وأعالي نهر النيجر، وعلى الشرق من حزام أفله واركيز يقع الحوض القديم المشتمل على الحوضين .

حيث الآبار قليلة العمق والمراعي كثيرة التنوع وحيث المستنقعات المستديمة والأدغال الكثيفة حده الفاصل شرقا خط يمر شرق النعمة وبحيرة فوديره .

يوم اجويرح (ترمسة) أغرب معارك اولاد امبارك!

خميس, 04/04/2019 - 14:02

هي وقعة مشهورة ومعركة دامية وقعت بين طائفتين من اولاد امبارك ، وهما "أهل بهدل" من جهة ، وأولاد عيشة من جهة أخرى.

وسبب المعركة ، هو ان عزي منت أهناتي من أولاد عيشة توفيت فدفنت عند اجويرح ، ولما سمع خطري ولد اعمر ولد اعلى أمير أهل بهدل بوفاتها ، سأل (هل دفن معها من يؤنسها؟) فقيل له لا،، فرحل بجيشه إلى اجويرح ، فرأى اولاد عيشة ان في نزوله بأرضهم إهانة لهم ، فنفروا إليه واقتتلوا ، فلما مات فرسان من الطرفين ، انقلب خطري بجيشه وقال "يكفيني ان يدفن مع عزي من يؤنسها".

من الامثال الحسانية الشرقية (ظحكت حامدينو)

خميس, 03/28/2019 - 17:31

مثل شائع ومتداول في اوساط سكان الشرق الموريتاني ، يستعمل عادة في غير محله مع معرفة قصته لدى العامة (أصل ماهي ظحكت حامدينو).

قيل ان الرجل هو من قبائل المغافرة ، كانت لديه زوجة غيورة ، قل ما يخرج لعمل او صيد إلا اتهمته بمواعدة نساء أو خيانة زوجية.

وذات يوم امتطى حصانه صباحا خارجا في رحلة صيد ، وأشار بذلك إلى زوجته متعهدا بالعودة زوالا ، وبعد مطاردة لقطيع من الغزلان استمرت يوما ، كانت مجموعة من قطاع الطرق تتصيده قبل ان تقبض عليه .

وبعد مشاورات بين مجموعة الصعاليك تقرر سلب ما بحوزته وذبحه بسكين وحامدينو موثوق يستمع إلى مفاوضاتهم لم يطلب مسامحة ولا اعتذار.

"المزبيين" في اللغة الشعبية الشرقية

سبت, 03/23/2019 - 11:07

كان يطلق شعبيا على المجندين من طرف المستعمر الفرنسي إسم (كُـــوميات) وكان هؤلاء المجندين والمتعاونين يتميزون بالقساوة مع ابناء جلدتهم والتفاني في تحقيق رغبات الفرنسيين.

لكن المستعمر كان اكثر قساوة عليهم منهم على الشعب ، فكان يعاقبهم بأشد العقوبات أفرادا وجماعات.

ومن ابرز العقوبات التي كان يتعرض لها هؤلاء المجندين هي عقوبة mise à pied ، (ميزابيى) ويطلع عليها المجتمع اسم مدني يحمل اكثر من دالة وهو "المزبي" .

أمثال شرقية (ذاك ايموت فيه انعام)

أربعاء, 03/20/2019 - 17:33

يُحكى انه لما دخل المستعمر إلى المنطقة الشرقية من موريتانيا اصدر قرارا بتحريم صيد النعام الذي كان متواجد بكثرة في المنطقة ، إلى باذن من الفرنسيين الذين يمارسون قنصه في كل مكان .

فطلب أمير الحوظ اعل محمود بن محمد محمود السماح له في صيد نعامة ، فقيل له لو انك جعلتها أكثر من ذلك لقبلوا ، فقال (ذاك ايموت فيه انعام) فذهبت مثلا ، واصبح كل من يصيد نعامة في الحوظ يدعي انها للامير.

(التلماح) في الادب عند (امغنيين الشرق)

سبت, 03/16/2019 - 16:35

هو نوع من الابداع في الادب الحساني شاع صيته في المنطقة الشرقية مثل التضمين.

ومع ان التضمين هو ان تضمن نهاية الكاف في آية أو مثل أو بيت من الشعر

فإن التلميح هو الآخر ، استعمال أسماء متشابهة من حيث النطق ومختلفة من حيث المعني ، وقد تتيح ل (لمغني) خروج الموضوع إلى آخر ، على سبيل المثال.

يقول بعضهم في الشرق الموريتاني:

يا صالحين الشّعبه  //// يسرلي ذلمنو مطروبْ

اويصالحين الكعبه //// اويصالحين العركوب

هنا لما نطق الكعبه لمح بالعركوب ، لان العركوب يقع تحت الكعبة.

ويقول آخر

اجّلجْ حد اعل غيْظ  //// مستني شورُ تحريك

(كّيرت صبي) في التيدنيت

أربعاء, 03/13/2019 - 15:53

هي احد أشوار انتماس الكحل (كر ـ اجانبه الكحله) ، وتعتبر اكثر الاشوار تغيرا من حيث الإيقاع والتسمية ، حيث تبدأ عادة :

(لمريره) ثم (التوصل) ثم (الخلف) و(الترك) ثم (احيزوم) وأخيرا (لفقيه) ، وهكذا تكون كيرت صبي قد تم إيقاعها كما عزفها الاوائل من الفنانين.

الصفحات